Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Emes Intmora
الكاتب الليبي اميس انتمورا

الإربعاء 21 يوليو 2010

ويكيليكس: افرازات الغرب وافرازات الفاتح

 

اميس انتمورا

  

نحن نعي تماما ان الغرب تحكمه المصالح، وبرغم ندائته المتكررة بالقيم الانسانية ، الا انه قادر على ان يخون مبادئه ان تقاطعت مع مصلحته. الحكومات الغربية لا تكذب علينا حينا تدعي ... مثلا .... انها تراعي مصالح الشعوب المستضعفة، هي ليست في حاجة ان تكذب علينا لاننا لا نهمها كثير ولا تخشانا، انها تكرر ندائتها وعلكها لتلك القيم الانسانية وخطابها موجها الى شعوبها بالدرجة الاولي، محاولة منها ان تؤهم شعوبها بان افعالها نبيلة وبالتالي تنال تأيدها، والمفارقة انها تفعل ذلك لتحقيق مصالح شعوبها. حينما تتقاطع المصلحة مع  القيمة، تصبح الشعوب المستضعفة ليست اكثر من سوق للاستهلاك، او مصدر مواد اوليه تحتاجها الة الغرب الصناعية والاقتصادية، او في افضل الاحوال ساحة معونات تكفر فيها عن ذنوبها التي لا تحصر.

 

اذا لا يجب ان نضع كل الغرب في سلة واحدة، هناك الغرب السياسي ومجتمع الغرب المدني. لكن الحقيقة الواضحة ان كليهما هو نتاج وافرازات الحضارة الغربية. الولاء السياسي في بلاد الغرب محدود جدا، وحين يوجد فانه لا يتضارب مع الولاء للوطن. الولاء السياسي هو ولاء لسلة من الافكاروالقيم يجتمع عليها طائفة من الناس ويتوافقون عليها، ولانه من المستحيل ان يتفق الجميع على كل شيء، فان الطائفة التي يجمعها لون واحد تروج الى لونها من خلال التنظيمات المتاحة كالاحزب والنقابات وموسسات المجتمع المدني، ونجاح المجتمع الغربي لا يعود الى القيم الانسانية التي يعتنقها، ولكن الى توافق المصالح بين اناس مختلفي الاتجاهات والافكار .... في كلمات اكثر دقة ليسوا كلهم واحد، وكل منهم له الحق في ان يكون نفسه وليس نسخه لغيره، وليس هناك من هو مقدس او معصوم بينهم. في كلمات اخرى اقرب الى تصوراتنا، ليس هناك شيوخ ومريدين ودراويش.

 

هل نحن مثلهم؟ طبعا لا، فنحن  في سوريا كلنا حافظ، وفي العراق كلنا صدام ، و في ليبيا كلنا معمر. كلنا فلان الحاكم المتصف بالتفرد، والمصيبة ان فلان الموصوف بالتفرد فوق الكل ورمز للكل وعقل كلي .... نسترشد برأيه وافكاره لانه معصوم كالانبياء ولانه كالله يستحيل في حقه الخطاء والنسيان.  الحاكم في بلداننا شيخ يحيط به مجموعة من الدراويش يقدسون كل ما يصدر عن شيخهم.

 

هل نحن نحتاج الى وتائق ويكيليس لندرك المؤمرات التي تحاك لنا؟ طبعا لا، ليس لاننا لا نريد ان نعرف، ولكن لاننا سوا عرفنا ام لم نعرف لا يفيدنا  الامر في شيء، لاننا لسن قادرين على ان نفعل شيء، لاننا لا نملك امر انفسنا، لسنا احرار حتى نقرر ما نفعل، لسنا الا جزء من غنيمة غنمها من يحكمنا رغما عنا بعون من يدعي مساعدتنا وهو يعي اننا لا نصدقه.

 

المفارقة، ان هؤلاء المغامرين الهواة وقراصنة المعلومات الذين اسسوا هذه المواقع لكشف المعلومات والإستراتيجيات لدولهم وفضح انضمتهم من خلال نشر الوثائق التي تحمل أسرار "الحملة الغربية"، المفارقة انهم افرازت الحضارة الغربية، افرزتهم للدفاع عنا وعن مصالحنا التي سرقتها الة السياسة الغربية المتحالفة مع الاداة السياسية في بلداننا. تصور، افرازات الحضارة التي نلعنها تدافع عنا بدافع الانسانية. هذه الحقائق يدركها اصحاب النفوس السليمة التي لا تتنكر لفضل، ولا تقبل الهوان. لكن لماذا نستعمل اسلوب الانتقاء في قراءة الوتائق المتاحة، الا تمتلي الشبكة العنكبوتية بكم هائل من المعلومات عن الفضائح والفشل الذي يحكى عن الانظمة التي تتحكم في اوطاننا.

 

كيف تتعامل الاجهزة الامنية والحربية في الغرب مع خصومها المحليين من "هواة وقراصنة" كشف المعلومات الاستراتيجية لدولهم؟ ثم: ما هي غايات هؤلاء القراصنة؟ وكيف يأترى ستتعامل الاجهزة الامنية والسياسية في بلداننا مع "هواة وقراصنة"  محليين (لو وجدوا)؟ طبعا الجواب يعرفه الجميع ... وهل يخفى القمر.

 

هل مشكلتنا اذا في استغلال الغرب لنا ؟. هل مشكلتنا في عدم صدق الغرب السياسي في تعامله معنا؟. لا اعتقد ان تحميل الغرب همنا عمل جيد، فمشكلتنا الحقيقة في انظمة الحكم التي تهيمن على اوطاننا وتستعبد شعوبنا، مشكلتنا الحقيقية ان انظمة الحكم في بلادنا لا تريد ان تميز بين الولاء السياسي(1) والولاء للوطن .... ان انظمة الحكم تعي تماما ان بقائها مرتهن بوجود مرتزقة يرتبطون بها ارتباط عضوي، وجعلت من هؤلاء المرتزقة جزء من كيانها السياسي، او متنفدين في اجهزة الدولة التي تديرها باسلوب يديم هيمنتها ويحكم قبضتها على مقدرات الوطن الرهين، لقد اصبح الكيان السياسي والوطن وجهين لعملة واحدة، وبالتالي فقد الوطن صفة الوطن. فماذا تتوقع لافرازات مجتمع هكذا وضعه؟

 

لقد شدني  خبر جديد ورد في اخبار ياهو (2) مفاده:

Forty American billionaires have pledged to give at least half of their fortunes

 to charity as part of a campaign by Bill Gates and Warren Buffett.

اربعون بليونيرا امريكيا تعهدو بدفع ما لا يقل عن نصف ثروتهم الى المؤسسات الخيرية في حملة قادها بيل جيتس(3) وورن بوفيت(4).

 

طبعا الثروة التي سيتبرعون بجزء منها ... لاحظ هذا الجزء، يتجاوز النصفـ، وان هذا النصف(4) يتجاوز في بعض الاحيان دخل دولة بحجم ليبيا .... لم تكن منحة لهم من قبل الرئيس الامريكي استقطعها من ثروة المجتمع، انها اموالا استطاعوا تكوينها بجهدهم الخاص، في عالم تتكافاء به الفرص، فرص عدل الواقع الذي صنعه الوفاق العام، وليس عدل واقع الشرعيات السليبة الذي تفرضه قوة البندقية وارهاب المعتقلات.

 

اني فقط اود ان انوه بهذا الامر الذي ليس بغريب عن المجتمع الغربي "الشرير". هذا من افرازات المجتمع الغربي، وكما افرز قراصنة المعلومات التي تعمل على فضح سياسات دولهم المشبوهه وتورط حكوماتهم، افرز ايضا اناس لم تفسدهم الاموال، بل همهم في توضيف هذه الاموال لخدمة المعوزيين.

 

هذه هي افرازات الغرب، فماذا عن افرازات الفاتح العظيم؟؟ قد لا استطيع ان اجيب عن هذا السؤال بنفس القدر الذي يمكن للثوريين ان يجيبوا عنه لو ارادو ان يكونوا صادقين، لكني احيل القاري الكريم بصورة عامة وكاتب مقال الويكيليكس بصفة خاصة للوصلات في ذيل(6) الصفحة ليجد لنا اجابة عليه، وهذا غيظ من فيض كما يقولون.

 

قد تكون هناك صحافة رسمية في دول الغرب، لكن هذه الصحافة لا تتورع عن فضح من هم في اعلى سلم السلطة لو احست ان هذا الامر يخدم الصالح العام ويخدم الوطن، ولعلنا نتدكر فضيحة  الووترجيت وسقوط الرايس نكسون على يد الصحفي بوب وودورد والصحفي كارل بيرنشتاين.

 

فماذا عن صحافة الشعب السيد؟ هل نقول حدث ولا حرج ... نعم حدث ولا حرج، يكفي ان نعود الى مقال(7) بعنوان" ملك الصحافة الليبية ترك الشمس ....." الذي ضهر على هذا المنبر منذ ايام قليلة، والقاري لذلك المقال يدرك ان كاتبه الموقع بحرفيين م.م. من اسمه، من خلال اسلوبه،  ليس بغريبا عن الوسط الذي كتب عنه.

يقول المثل الليبي: المتغطي بالايام عريان،  لكن المشكلة ان الكثير من الناس في مجتمع الفاتح لا يخجل من عريه.

 

والله من وراء القصد.

 

أميس انتمورا

_____________________________________

(1) اظهر استبيان قام به الدكتور ابوبكر بعيرة حول الاسس التي يتم بها اختيار الوظائف القيادية في الدولة فكانت نسبية الولاء السياسي تشكل 55% والانتماء القبلي يشكل 35 % بينما تشكل الكفاءة فقط 12 %.

 

(2) http://uk.news.yahoo.com/5/20100804/twl-forty-billionaires-give-away-half-of-3fd0ae9.html

 

(3) بيل جيت معروف عند اكثر القراء، مصدر تروته الشركة المعروفة باليمكروسوفت، ساهم في الكثير من الاعمال الخيرية داخل وخارج امريكا، صفته من افرازات الغرب

 

(4) وورن بوفيت، صنف كاغنا رجل في العالم، معروف عنه انه اسطورة الاستثمار، كان والده من السياسين عضو في البرلمان الامريكي، بمعنى ان وورن ولد وفي فمه ملعقة من الذهب كما يقولون، لكن البدخ الذي توفر له لم يمنعه من ان يشق طريقه بعيدا عن حياة الترف، فعمل وهو ما زال تلميذا في المدرسة كتاجر متجول يبيع العلكة والمشروبات الغازية ويوزع المجلات على المنازل. الان يتصدر قائمة الاغنياء. هو ايضا من افرازات الغرب.

 

(5) نصف ثروة وورن بوفيت تتجاوز 30 بليون دولار، ونصف ثروة بيل جيت تصل الى 25 بليون دولار. وللقاري ان يتصور حدود الكرم التي يصل اليها الانسان الذي يصنع نفسه.

 

(6) http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v09aug10i.htm

http://www.jeel-libya.net/show_article.php?id=18134&section=4

http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v11nov9c.htm 

 

(7) http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v03aug10b.htm

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home